المشاركات

عرض المشاركات من يونيو, 2020

أغنى رجل في بابل

عاشت شهرة بابل طويلًا على مدى السنين ، ووصلت إلينا سمعتها عبر العصور باعتبارها أغنى المدن وباعتبار أن كنوزها صارت خرافية ، ولكنها لم تكن كذلك دائمًا ، إن ثراء بابل كان نتاجًا لحكمة أهلها ، لقد كان عليهم في بداية الأمر أن يتعلموا كيف يصبحون أثرياء ، فعندما عاد ملكهم " سارجون " إلى بابل بعد أن أوقع الهزيمة بأعدائه وجد أن بابل لم تعد ثرية فالعمال يجلسون بلا عمل ولم يعد للتجار سوى زبائن قليلة ولم يعد المزارعين قادرين على بيع منتجاتهم فالناس لا يملكون ما يكفي من مال لشراء الطعام ...فسأل الملك: ولكن أين ذهب كل ذلك المال ؟  رد كبير المستشارين: أخشى أنها ذهبت إلى ملكية قلة من أثرياء مدينتنا . فقال الملك: لماذا يجب أن يحرز قلة قليلة من الرجال المال كله ؟ فرد كبير المستشارين قائلًا: لأنهم يعرفون كيفية الوصول إلى ذلك ، ولا يملك أحد أن يَدين إنسان على نجاحه ، وليس من العدل أن نسلب من رجل ما كسبه بطريقة مشروعة وتعطيه لرجال أقل قدرة على فعل ذلك .  فتساءل الملك: ولكن لماذا لا يتعلم كل الناس كيفية جمع المال حتى يصبحوا أثرياء ويعيشوا في ازدهار ؟  _ إنه أمر ممكن يا جلالة الملك، ولكن من سيعلمهم ؟  ف…

رحلة الثانوية العامة

الثانوية العامة 👻 الشبح الذي يطارد الكثير من الطلاب ويؤرق نومهم ، فهي تحدد مصيرهم وبناءً على نتيجتها تتحقق أحلامهم ، فمنهم من يريد  أن يصبح مهندسًا أو طيارًا أو طبيبًا، وتحقيقها يعتمد على جهودهم في تلك السنة وأسأل الله التوفيق للجميع ، أما أنا اليوم سأتحدث عن تجربتي في هذه السنة وكيف مرت علي .
بدأت الدروس كأي طالب قبل العام الدراسي ؛ حتى أحصل على نتيجة أفضل ومعدل أعلى وبدأت الدراسة  وكنت متحمسة في البداية لتحصيل معدلٍ عالٍ فدرست بجد وكنت أقاوم أفكار الخوف التي في رأسي ،وهذا في الحقيقة ما أثر جدًا في نتيجتي فقد همَّمت كثيرًا وسمحت للخوف بأن يسيطر على أفكاري ، من ثم بدأت مشكلة أخرى وهي أنني بدأت أحس بالملل بسبب طول العام الدراسي وهذا ما جعلني أتراخى في نهاية العام ، الذي استنتجته من هذا كله هو أنني حقًا كنت عدوة نفسي في تلك المرحلة وأنه أحيانًا علينا أن نحمي أنفسنا منها كما نحميها من أي شخص آخر ومن تجربتي هذه سأعطي بعض النصائح للطلاب المقبلين على هذه المرحلة والطلاب الذين في هذه المرحلة حيث أنني اختبرت بعض المشاعر التي قد تمرون بها في تلك المرحلة .
أولًا : من تجربتي الشخصية وحتى لا تشعر …

من آلام مجتمعي

صورة
مرحبًا... كيف حالكم اليوم ، أتمنى أن تكونوا بخير ...أريد أن أخبركم أمرًا يجول في خاطري منذ مدة وفي الحقيقة كنت مترددة في الحديث عنه، لكنني قررت أخيرًا أنني سأكتب وسأقول ما لدي . لن أتحدث اليوم عن الآباء الرائعين الذين يعطفون ويحبون ويحِنّون ، والذين هم سندٌ حقيقي ويجعلون بناتهم أميرات مدللات ، فهؤلاء نقول لهم كل الحب لكم وسلمتم ⁦⁦❤️⁩ أريد أن أتحدث عن الآباء الذين يسببون لبناتهم المرار ويحرمون بناتهم كل شيء تحت إسم الدين أو الخوف عليهن أولئك الذين يزوجون طفلة ، يحرمون شابة دراستها ويأخذون من موظفة راتبها ويبررون ظلمهم وجشعهم بمبررات لا أحد يقتنع بها ، لكن ما باليد حيلة.
هل أظلم من أبٍ لا يعرف الدين إلا عند ابنته ويترك الحبل مرخيًا لابنه ليعيش على هواه ، ويبرر هذا بأن البنت تجلب السمعة السيئة وتدخله النار ! ألا يَدخُلُ النار أيضًا لو لم يُحسن تربية ابنه ؟ 
رأيت ظلمًا كثيرًا لبنات في سني وأكبر مني وأصغر مني أيضًا ، رأيت طفلة تتزوج وهي لا تعرف معنى الزواج ، تبقى متمسكةً بألعابها تُريد أن تكمل اللعب فيسرق منها طفولتها وسعادتها ليزوجها لأجل مال أو ( بده يسترها ) ، فتتزوج صغيرة وتتطلق صغيرة وتصب…

قواعد لسعادتي 🌸

صورة
قرأتُ مرةً أنٌَ المرء إذا حزن استدعى كلَّ أحزانه السابقة، كأن حزنًا واحدًا لا يكفيه، فتساءلت حينها، لماذا لا يحدث هذا عندما نكون سعداء، لماذا لا يتذكر المرء عند سعادته كلَّ أسباب سعادته السابقة؟ تختلف دوافع السعادة من شخص لآخر، وكذلك الحزن...يبدأ الأمر بالتفكير، فمزاجنا يتغير حسب ما نفكر، وبتغيير أفكارنا يُغيَّر مزاجنا، فالسعادة مهارة تُكتسب من خلال بعض الخطوات، والتمرينات اليومية حتى تصير جزءًا منَّا، وقد وضعت لنفسي قواعدا تؤهلني لكي أكون سعيدة، وهذه بعضها:أولًا: سأبحث كل يوم عن شيء أنا ممتنة له في حياتي، وسأشارككم به فيما بعد على شكل رسالة امتنان. ثانيًا: سأكافئ نفسي، وأكون سعيدة بإنجازاتي مهما كانت صغيرة، ولن أبحث عن المثالية.ثالثًا: لن أقارن نفسي بأحد؛ فأنا رائعة كما أنا، وجميلة كما أنا، وفخورة بنفسي، وبنجاحي مهما كان صغيرًا. رابعًا: سأثق فيما اختاره الله لي، وسأنتظر الخير والسعادة دائمًا.خامسًا: المغفرة؛ نعم، سأغفر لكل الذين ارتكبوا الأخطاء بحقي، وسأغفر لنفسي أيضًا، ولن أجعل قلبي يحمل كرها على أحد.هذه قواعدي التي سأتبعها حتى أكون سعيدة، فسعادتي مِلكٌ لي أنا، ولن أجعلها في يد أحد،…

إلى أحلامنا 💝

صورة
إلى أحلامنا البعيدة ... أنت في أعيننا نبذل من أجلك ، ننصب في طريق الوصول إليكِ ، نفشل ونتعثر في الطريق إليكِ ،  لكننا مستمرين ونؤمن بأنَّا سنصل مهما طال بنا الوقت مهما ازدادت الصعاب نعلم بأنكِ في آخر الطريق وسنقطع هذا الطريق بالعمل والدعاء حتى نصل إلى نهايته حيث أنتِ 💝.

الراحة 💆

صورة
منذ أيام إنتهى الفصل الدراسي الجامعي الثاني وصار عندي وقت فراغ كبير ، في البداية فرحت جدًا به وأنه أخيرًا انتهيت من الدراسة ، لكنني وبعد القليل من الوقت بدأت أشعر بالملل ولا أجد شيئًا أفعله ؛ فبدأت أبحث عما أقوم به وبدأت العمل على الإنترنت ، لكنِّي توصلت إلى أنِّي لن أجد طعم الراحة الحقيقية إلا إذا عملت بجد؛ فعندما تبقى فترة طويلة بدون شيء تفعله لا تعود تجد للراحة طعما وتصبح مللًا لكنها بعد يوم شاق وعمل جاد تكون ألذُّ وأجمل . 10:10 am 
دمتم بود💝

تعريف بنفسي 😊

مرحباً  لأعرفكم بنفسي أنا مدوِّنة من الأردن في العشرين من عمري ، دائماً أحاول أن أخوض التجارب الجديدة وأقوم بأشياء مختلفة حتى أتعرف على نفسي أكثر وأتعرف على العالم المحيط بي أيضاً لدي شغف كبير في التعلم وفضول دائماً نحو المعرفة وأهوى القراءة جداً وأنوي مشاركتكم بالكثير من الكتب التي أقرأها وتلخيصها أيضا ، وقد بدأت تجربتي في العمل على الإنترنت منذ عام تقريباً وقد واجهت صعوبات كثيرة بسبب أن المجال جديد علي ولا أحد في عائلتي يعمل على الإنترنت وهذا ما جعل الحصول على المعلومات ومعرفتها بخصوص هذا الأمر صعب قليلاً وقد وقعت في كثير من الأخطاء وتعلمت الكثير الكثير من الأمور الجديدة التي لم أسمع بها في حياتي وكانت إضافة جديدة لمعلوماتي وخبراتي ولا زلت أتعلم الجديد في كل يوم وسأشارككم إن شاء الله هذه التجربة وكل ما واجهته وتعلمته منها وكيف تطورت وتتطور عملي على الإنترنت كما سأقدم لكم النصائح بخصوص هذا المجال أيضاً، وقد بدأت اليوم في التدوين لأكتب  يومياتي وما يجول في خاطري أنا في الحقيقة لا أعرف الكثير عن هذا المجال ولكنني سأضل أتعلم فيه حتى أتقنه فأنا في حياتي أواجه الأمور ولا أتهرب منها ودائما…